الحوادث المرورية – التعليم النظري

Trafikolycka

نحن الناس مخلوقين لكي نمشي ونركض، قيادة سيارة ليست أمراً طبيعياً بالنسبة لنا، لأن السرعة عالية جداً (مقارنة بالمشي)، وفي الوقت نفسه فإن جسدنا لا يتحمل الضربات القوية التي نتعرض إليها في حالة الاصطدام.

أسباب الحوادث المرورية

يوجد 3 أسباب رئيسية للحوادث المرورية:

"ذوي الطالع السيء"

% من الحوادث المرورية تتورط فيها نفس المجموعة بحوالي 15% من السكان تقريباً، لهذه المجموعة خصائص تزيد من خطر الحوادث المرورية، على سبيل المثال:

  • الاستهانة بالأخطاء، مما يجعلهم لا يتعلمون للمرة التالية.
  • كبت المخاطر، على سبيل المثال يتجاهلون وجود روضة في الجوار.
  • الاندفاع قد يؤدي إلى مواقف خطيرة، على سبيل المثال انعطاف شديد دون استعمال ضوء تغيير الاتجاه.
  • التفكير بالهيبة والمركز، مما قد يؤدي إلى ردّ فعل سلبي عندما يتم تجاوزهم. (لأنهم يخسرون "كفاحاً" مع سيارة أخرى.)
  • الحاجة إلى أن يحترمهم الآخرون تعني أن الشخص يحتاج إلى أن يظهِر للآخرين أنه مهماً وقوياً، وأنه ويجب "عقاب" أولئك الذين يدخلون في الطابور.
  • تراكم رد الفعل هو تصرف مضاد، أي أن الأشخاص الحذرين في ظروف أخرى يستعملون الحركة المرورية كوسيلة للترفيه عن النفس والتخلص من الإحباط والمشاعر الأخرى.
  • غالباً ما يذهبون إلى حفلات وما إلى ذلك، مما يؤدي إلى قيادة في وقت متأخر (تعب) وأيضاً القيادة تحت تأثير الكحول.
  • السواق المغامرون يعتبرون الحركة المرورية كسباق مثير.

ما يجب فعله عند حدوث حادث كبير

إذا كنت تتواجد في مكان الحادث في البداية

  1. إلقاء نظرة شاملة
    عدد المصابين؟ مخاطر أخرى؟
  2. تحديد الأولويات
    ماذا يجب فعله أولاً؟
  3. التحذير
    إذا كانت الرؤية محجوبة فقد يؤدي ذلك إلى المزيد من الاصطدامات ويصبح الحادث مستعصياً أكثر.
  4. إنذار 112
    تكون في هذه المرحلة جمعت كافة المعلومات الهامة (عدد المصابين مثلاً).
  5. الإسعاف الأولي:
    1. وضع خطير على الحياة
      انقل الشخص المستلقي في وسط الطريق أو الجالس في سيارة تحترق إلى مكان آمن.
    2. التنفس
      تفقد إن كان الأشخاص الذين لا يتحركون ما زالوا يتنفسون. إذا كان الشخص يتنفس، فاقلبه أو اقلبها إلى وضع جانبي ثابت (وضع جانبي منبطح). إذا كان الشخص لا يتنفس:
      • دون نبضات
        يتطلب إجراء إنعاش القلب والرئتين.
      • نبضات
        طريقة من الفم إلى الفم.
    3. نزيف
      أوقف النزيف من خلال ربط قطعة قماش على الجرح.
    4. صدمة
      المقصود هنا بالصدمة هي صدمة جهاز الدوران، التي تشمل إصابات جسدية داخلية خطيرة (نزيف) (وليست صدمة الأشخاص الخائفين أو المتعرضين إلى صدمة نفسانية). غالباً ما يكون الشخص شاحباً ويتعرق، تأكد من أن الشخص يتنفس بحرية و لا تعطيه أي شيء للشرب.

من المهم أن تتذكره

  • ابق في مكان الحادث إلى أن يصل فريق الإنقاذ وبعد أن تكون أعطيت كافة المعلومات المطلوبة منك. إذا غادرت المكان بصورة مسبّقة فقد يعتبر ذلك تهرب (العقوبة القصوى هي السجن في حالة وجود إصابات بشرية وغرامات يومية دون إصابات بشرية).
    • الاستثناء: إذا لم تشاهد الحادث وترى أن هناك عدداً كبيراً من الناس توقفوا فلا يجب عليك الوقوف، لأن ذلك قد يؤدي إلى المزيد من الحوادث وفي الوقت نفسه يعيق وصول سيارات الطوارئ.
  • يجب عليك إعطاء اسمك وبيانات أخرى لكل من يطلب منك ذلك (وينطبق الأمر أيضاً حتى ولو كان الذي يطلبه هو شخص مورط في الحادث).
  • لا يجوز لك تحريك أي شيء من مكان الحادث.
    • الاستثناء: إذا كانت العربة/الشيء يؤدي إلى خطر بالنسبة لمستخدمي الطريق الآخرين فيجب عليك تحريكه.
  • يجب دائماً الاتصال بالشرطة في حالة إصابة شخص ما.

البضائع الخطيرة

يجب عليك تفادي الاقتراب من سيارات النقل التي عليها إشارة بضائع خطيرة، فقد تصبح الحمولة خطيرة جداً في حالة تسرب مادة ما، ويمكن أن يكون خطر الانفجار عالياً جداً.

ما يجب فعله عند حدوث حادث صغير

ينبغي أن يكون لديك استمارة حادث مروري في السيارة (تحصل عليها من شركة التأمين)، وإلاّ قم بتدوين البيانات التالية:

  • التوقيت والتاريخ ومكان الحادث.
  • أسماء وعناوين الشواهد وماذا شاهدوه.
  • اسم وعنوان ورقم هاتف الشخص المتورط الآخر، بالإضافة إلى عربته ورقم تسجيل السيارة واسم شركة التأمين.
  • جميع الإصابات التي حدثت.

حادث وقوف أو ما شابه

  • أثناء حادث الوقوف أو إصابة في ملكية من نوع آخر فيجب عليك الاتصال بمالك السيارة أو مالك الشيء الذي اصطدمت به. يمكن لمجلس إدارة النقل مساعدتك في الحصول على بيانات المالك من شهادة تسجيل السيارة.
  • ضع أيضاً ورقة مع تفاصيل الاتصال بك على المكان/الزجاج الأمامي.
  • إذا لم تستطع الاتصال بالمالك فيجب عليك الاتصال بالشرطة. حيث تقوم الشرطة بتسجيل الحادث ولا يمكن حينذاك اتهامك بالتهرب.

إذا اصطدمت بإشارة مرور فيجب عليك أن تحاول ارجاعها إلى حالتها مباشرة.

حوادث الحيوانات

أوقات زيادة خطر وجود الحيوانات البرية على الطريق

  • أثناء الفجر وعند هبوط الليل.
  • في أشهر مايو-يونيو وسبتمبر-أكتوبر.
  • الطرق المفروشة بالملح أثناء الشتاء.
  • الطرق التي تمر بين الحقول.
  • بقرب النهيرات.
  • في بداية ونهاية سياج الحيوانات.

حوادث الموظ

حوادث الموظ هي حوادث الحيوانات البرية الأكثر خطورة. ويعود السبب في ذلك إلى أن جسم الموظ وزنه حوالي 700 كيلوغرام وأن قامته تصل إلى الزجاج الأمامي في السيارة. لذلك في حالة اصطدام من الأمام فهناك خطر كبير في أن ينضغط الموظ مباشرة في مكان الركاب في السيارة.

عندما يبدأ الموظ بعبور الطريق هناك احتمال كبير في أن يستمر في المشي على الطريق، لذلك فإنه من الأفضل أن توجه السيارة إلى خلف الموظ إذا كنت تحاول توجيه السيارة بعيداً.

ما يجب فعله إذا اصطدمت بحيوان كبير

  1. قم بتحذير مستخدمي الطريق الآخرين عن طريق تشغيل ضوء التحذير و مثلث التحذير.
  2. إذا توفي الحيوان، حاول نقله إلى جانب الطريق. إذا أصيب الحيوان وهرب من المكان فيجب عليك وضع علامة على مكان الحادث، وذلك لتسهيل عمل الصياد لكي يحدد موقع الحيوان المصاب.
  3. إذا أصيب الحيوان فأنت ملزم بالاتصال بالشرطة. كما أنك ملزم بالاتصال بالشرطة إذا اصطدمت بإحدى الحيوانات التالية (بغض النظر عما إذا كان الحيوان مصاباً أم لا):
    • الموظ
    • الدب
    • الذئب
    • الخنزير البري
    • الوشق
    • الأيل
    • اليحمور
    • ثعلب الماء
    • الضأن البري
    • النسر

مثلث التحذير

يجب أن يوجد مثلث التحذير في جميع السيارات. إذا توقفت سيارتك في طريق ذي حد سرعة قصوى أعلى من 50 كلم/الساعة فيجب عليك أن تضع مثلث التحذير على الطريق، ضعه على مسافة 50-100 متر وراء السيارة.

توضيح هام عن "أعلى من 50 كلم/الساعة"

يجب عليك أن تضع مثلث التحذير إذا كان حد السرعة القصوى أعلى من 50 كلم/الساعة. يعني ذلك عملياً أنك تحتاج إلى وضعه عندما يكون حد السرعة 60 كلم/الساعة وما فوق (وهي الدرجة التالية في مقياس السرعة)، وذلك لأن 50 كلم/الساعة ليست "أعلى" من 50 كلم/الساعة (بل هي 50 بالضبط).

إحصائيات عن الحوادث المرورية (إحصائيات الحوادث)

  • عدد الوفيات: 250–300 في السنة.
  • عدد المصابين بصورة مستعصية: 3,000 في السنة.
  • عدد المصابين بصورة خفيفة: 20,000 في السنة.
  • يتوفى كل سنة 70 شخص في حوادث مرور سببها الكحول. وهو 20% من عدد الوفيات الإجمالي.
  • 15% من السكان مسؤولون عن 50% من جميع الحوادث المرورية، ما يسمون "ذوي الطالع السيء".
  • 40 % من جميع الذين يتوفون في الحركة المرورية لم يستعملوا حزام الأمان.
  • 80 % من جميع السواق الذين يتوفون في حادث مروري هم ذكوراً.
  • يحدث كل سنة 60,000 حادث مع حيوانات كبيرة (مثل الموظ).
  • تكلف الحوادث المرورية 25-50 مليار كرونه سنوياً للمجتمع.
  • غير المحميين في حركة المرور:
    • 120 وفاة سنوياً.
    • 1,000 مصاب بصورة مستعصية سنوياً.
  • خطر وفاة المشاة:
    • خطر وفاة 10% في سرعة 30 كلم/الساعة.
    • خطر وفاة 80 % في سرعة 50 كلم/الساعة.
    • وفاة مضمونة تقريباً في سرعة 90 كلم/الساعة.

مختلف المجموعات العمرية

  • 18–19 سنة: يخاطرون 5–6 مرات أكثر بالتعرض إلى حادث مروري.
  • 45–54 سنة: لديهم أفضل مدة ردّ فعل وأقل تورط في الحوادث المرورية.
  • 65–74 سنة: لديهم خبرة كبيرة ويكيّفون سياقتهم حسب مقدراتهم (يتجنبون مثلاً الظلام وأوقات الازدحام).
  • 75+ سنة: يخاطرون 5–6 مرات أكثر بالتعرض إلى حادث مروري.

انتبه بشكل مضاعف في المواقف التالية

أماكن الحوادث

  • تحدث معظم الحوادث في داخل المناطق الحضرية. يعود السبب في ذلك بصورة أولية إلى كثرة السيارات ومستخدمي الطرق الآخرين.
  • تحدث معظم الحوادث المستعصية في خارج المناطق الحضرية. يعود السبب في ذلك بصورة أولية إلى السرعات العالية.

عدد الوفيات حسب نوع الحادث

مصدر المعلومات: مجلس إدارة النقل

نوع الحادث عدد الوفيات (2017)
الملاقاة 45
التجاوز 3
الحوادث من الخلف 7
المخارج 10
تقاطع طرق 14
حوادث فردية – تؤدي إلى أكبر عدد وفيات 98
دراجة هوائية ودراجة بخارية خفيفة 13
مشاة 36
الأيل واليحمور 1
الموظ 0
الرنّة 0
قطار/ ترامواي 3
أمور أخرى 24
المجموع 254

الحوادث المرورية: بيانات من هذه السنة

مصدر المعلومات: مجلس إدارة النقل

السنة الوفيات المصابين من بينهم مصاب بصورة مستعصية
1950 595 10,583 بيانات غير متوفرة
1960 1,036 21,536 2,983
1970 1,307 22,230 6,614
1980 848 19,246 6,064
1990 772 22,497 5,501
2000 591 22,034 4,104
2014 270 17,525 2,395
2015 259 19,639 2,445
2016 270 18,663 2,347
2017 254 19,334 2,235
2018 325 بيانات غير متوفرة بيانات غير متوفرة
  • على الرغم من أن الحركة المرورية تزداد فإن عدد الحوادث المرورية المميتة أصبحت أقل.
    • في عام 1950 توفي حوالي 9 سكان من بين 100,000 ساكن في حادث مروري. العدد اليوم هو 3 من بين 100,000 ساكن.
  • تعتبر السويد من بين أفضل البلدان فيما يتعلق بالسلامة المرورية.
    • في الولايات المتحدة يتوفى أكثر من 30,000 شخص سنوياً في الحركة المرورية. إذا تم تضبيط الرقم لعدد السكان فإن العدد ثلاث مرات أكبر بالنسبة للحركة المرورية السويدية.

الرؤية الصفرية

  • قررت الحكومة في عام 1997 وضع هدف 0 وفاة أو مصاب بصورة مستعصية في الحركة المرورية.
  • يتم التركيز على إزالة المخاطر (على سبيل المثال سيارات أكثر أمنا وحواجز حديدية أمنية). كما أن تدريب السواق لديه أهمية كبيرة، ولكن الناس يرتكبون دائماً أخطاءً.

أسئلة نظرية لرخصة السياقة

أسئلة نظرية لرخصة السياقة عرض مجاني – جرّب 65 سؤال »

آخر تحديث 2019-06-13.